enter-milan

منتدى لكل من يحب انتر ميلان
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اخبار باب الحاره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abody.milan
Admin


المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: اخبار باب الحاره   الخميس أكتوبر 16, 2008 5:20 pm

[color=violet]تمهيد :
من خلال بانوراما ( لحارة الضبع ) ندخل إلى ساحة واسعة / المصلبة / وهي ملتقى أزقة , نرى مجموعة من الدكاكين المتلاصقة . دكان القباقيبي أبو محمود , مقهى أبو حاتم ,و الخضري والفاكهاني أبو مرزوق البخيل والفضولي , ودكان العطار والحكيم أبو عصام مع ابنه الحلاق عصام , حيث سيكون الحكيم أبو عصام محوراً للعديد من الحكايات والقصص وهو شخصية هامة ويستمد لقبه ( الحكيم ) من عمله في مداواة الناس, فهو حكيم ومصدر ثقة وذو شخصية قوية تتمتع باحترام الجميع . ونرى أيضا دكان أبو سمير الحمصاني وأبو سمير يبدو محايداً تجاه ما يحدث إلا أنه لا يحب استغابة الآخرين والحديث عن أشياء لا تخصه , فهو يحب عمله وعائلته .
في حارة الضبع أيضاً شخصيات متعددة تتفاعل مع الأحداث مثل أبو خاطر الذي يعمل نحاساً وسنتعرف إليه وإلى أسرته وحكاياتها , ثم أبو إبراهيم تاجر القماش من سوق الحمدية وأبو بشير الفران وأبو كاسم صاحب الحمام مع شغيله عبدو والشيخ عبد العليم إمام مسجد الحارة .
ومن الشخصيات النسائية أم عصام ( سعاد ) زوجة أبو عصام و فريال ابنة أخو الزعيم أبو صالح زعيم الحارة ) و نرى صراعاً بين سعاد ذات الحسب والنسب وبين فريال التي تستمد شخصيتها وقوتها من قرابتها للزعيم , وهناك أم خاطر وعادلية ( أم إبراهيم ) وأم ذكي الداية التي تدخل كل بيوت الحارة وتعرف أسرارها .
ثم فتيات الحارة جميلة ودلال بنات أبو عصام الحكيم وخيرية وزهرة البكماء والصماء ابنة أبو خاطر . وبوران المتزوجة ابنة أبو عصام ولطفية ابنة فريال الأرملة .
وشباب الحارة عصام ومعتز أبناء أبو عصام وخاطر ابن أبو خاطر وإبراهيم وبشير وعبدو . وسنتعرف أيضا إلى حراس باب الحارة أبو سمعو و أبو ماجد والزبال أبو أحمد . ولعل أهم شخوص العمل هو العقيد ( أبو شهاب ) ولقب العقيد ليس رتبة عسكرية تطلق عليه , إنما هو لقب يدل على مكانته الاجتماعية , فهو رجل قوي وشهم ويتمتع بروح شجاعة وصادقة ويحذره الجميع ويحترمه .
ويتسم سلوك أبو شهاب الرجل الثاني في الحارة , في الحرص على مصالح أهل حارته ومنافعهم ويشاركهم في هذا الأمر كبير حارة الضبع / الزعيم أبو صالح / وهو صالح في حبه للشام وأهلها وأهل حارته والدفاع عنها ضد كل من يترصد بها , من أخطار خارجية قد تكون من خلال صراع خفي مع الحارات الأخرى , كحارة أبو النار , أو صراع غير مباشر مع الواقع السياسي آنذاك , حيث أن الانتداب الفرنسي كان ما يزال يفرض واقعاً مريراً على الأهالي . مما يدعوهم إلى التمرد على هذا الواقع كأشخاص مثل (أبو حسن وأدهم والزيبق ) الثائرون في الغوطة والمليحة وقاسيون وفي كل مكان فالزعيم أبو صالح يعي واقعه , ويعي كافة مسؤولياته في حل النزاعات الداخلية في الحارة أو الخارجية التي تتعدى حدود أسوار وأبواب دمشق , وغالباً ما تكون تلك النزاعات ذات سمة اجتماعية أو اقتصادية مما يجعله محوراً رئيسياً في هذا العمل.
هذا العمل الذي يؤرخ لمرحلة شامية في صعيدها الاجتماعي والسياسي , وان كان المحور السياسي محوراً شفافاً ندخله بشكل غير مباشر ليكون مجرد إسقاط وخلفية نعرض من خلالها الضوء على مرحلة اقتصادية متأزمة ومرحلة بدايات الكفاح ضد المؤامرة التي حيكت في فلسطين , والكفاح داخل المجتمع السوري لرفض الوصاية الأجنبية عليها .

ملـــخص :

يبدأ عملنا ومن خلال البانوراما بالتعرف إلى شخصية ( الإدعشري ) وهذا الاسم جاء لبطلنا لأن لديه ستة أصابع في قدمه اليمنى بدلاً من خمسة , فلديه ما مجموعه إحدى عشر إصبعاً والإدعشري رجل شرس له ماضٍ سيئ , وكل أهل حارة الضبع يعرفون ماضيه ويعرفون أنه كان لصاً في الماضي , لكن الزعيم ( أبو صالح ) أحسن إليه ببعض المال فاشترى الإدعشري حماراً وأصبح يبيع المخلل ( الكبيس ). ومن خلال الصدفة يستمع الإدعشري إلى حديث يدور بين أبو إبراهيم تاجر القماش وبين أحد رجال الحارة . ليفهم من الحديث أن أبو إبراهيم لديه مال يخبئه في بيته
يفكر الإدعشري ملياً بما سمع , ويقرر سرقة أبو إبراهيم , و ما إن يعم الظلام ,حتى نراه يتسلق الأساطيح ملثماً , ليصل إلى بيت أبو إبراهيم لينزل إلى أرض الديار وسرعان ما يجد المال / قطعاً ذهبية / فيسطو عليها ويفر هارباً . وأثناء محاولة هروبه تسقط فردة حذائه اليمنى في أرض ديار بيت أبو إبراهيم بين الزرع. لكنه يتابع هروبه خوفاً من كشفه لكن إبراهيم الشاب يراه عندما كان خارجاً من الغرفة.
و في أثناء نزوله مسرعاً من السطوح يفاجأ بحارس الحارة أبو سمعو الذي تعرف إليه , فيقوم الإدعشري بقتله وسحبه إلى الحوش الملاصق لبيته ويدفنه فيه مع صرة النقود الذهبية التي سرقها .
عند آذان الفجر يستيقظ أبو إبراهيم ليشاهد ابنه إبراهيم مغمى عليه. فيحكي إبراهيم لوالده ما رأى , فيهرع أبو إبراهيم للتأكد من ذهبه فلا يجده , وعندئذ يخرج بسرعة من منزله قاصداً الزعيم ويخبره بأن احداً ما سرق من منزله خمسون ليرة ذهبية عصمليه وبأن إبراهيم شاهده لكنه لم يستطع التعرف إليه .
يفاجئ الزعيم بالأمر . و يأمر بعض الرجال بالتوجه إلى باب الحارة لسؤال الحارس عما إذا كان قد رأى شيئاً , ليفاجئ الجميع بأن باب الحارة مفتوح والحارس قد اختفى.
يفكر الزعيم ورجال الحارة ويحاولون التوصل إلى الاشتباه بشخص معين , فمنهم من يتهم الإدعشري بالأمر ومنهم من يستبعد هذا الاتهام ,ويبقى الأمر مساراً للجدل والشك .
وبعد أيام تكتشف أم إبراهيم فردة حذاء الإدعشري المرمية بين الزرع , وسرعان ما يتعرف عليها الجميع , لأنها متميزة عن أحذية الناس العاديين , تتم دعوة الإدعشري لمواجهته بالدليل القاطع على سرقته , إلا أنه نكر صلته بالسرقة حيث يقول ( بأن هذا الحذاء هو فعلاً لي لكني رميته في القمامة منذ مدة ولعل أحدهم يريد توريطي بحادث السرقة ) .
بعض رجال الحارة يقتنعون بما قال وبعضهم لا يقتنع مثل أبو شهاب وأبو إبراهيم وبعد عدة ليال يستأذن أبو إبراهيم من زعيم الحارة لإخبار المخفر ورئيسه أبو جودت بالقصة ويوافق الزعيم على طلب أبو إبراهيم لشعوره بأن الأخير له الحق في اختيار الطريقة التي توصله إلى حقه طالما هو المتضرر فعلاً .
فيشتكي أبو إبراهيم إلى المخفر, ويتم اعتقال الإدعشري ويتم تعذيبه وضربه إلا انه يصمد ويتماسك ولا يعترف بالأمر .
ثم وفي إحدى الليالي تخطر بباله فكرة للخلاص مما هو فيه. فيعترف لأبو جودت بأنه قد أعطى حذاءه إلى الحارس أبو سمعو . وأنه في بادئ الأمر رفض الإفصاح عن ذلك لأن الإحسان يجب أن يبقى سراً, ولكن وبما أن الأمر قد وصل إلى هذا الحد وقد تحمل بما فيه الكفاية وجب عليه الاعتراف بذلك.
يفرج أبو جودت عن الإدعشري وتتجه أصابع الاتهام إلى الحارس أبو سمعو ويتم محاولة البحث عنه لمواجهته بالاتهام , إلا أن الجهود تذهب هباءً , فأبو سمعو راقداًً في قبره , ولا أحد يعلم بذلك سوى الإدعشري . وبعد الإفراج عن الإدعشري يغضب أبو إبراهيم لأنه يعتقد أن فردة حذائه دليل قوي على اتهامه , فيتم وضع الإدعشري تحت المراقبة ثم يتم استدعاءه فجأة إلى المضافة حيث يطلب منه الشيخ عبد العليم أمام الزعيم وأبو شهاب وأبو إبراهيم أن يحلف يميناً معظماً على المصحف الشريف بأنه لم يسرق ذهب أبو إبراهيم . وخوفاًً من هدم كل ما فعله وهروباً من حبل المشنقة الذي ينتظره إذا عرفت الحقيقة . يضع الإدعشري يده مؤدياً حلفانه ببراءته .
و يخرج الإدعشري من المضافة وقد نال مراده . لكنه يعاني بعد ذلك من مجموعة كوابيس تتراءى له وتتكرر دائماً مشاهد قتل أبو سمعو ودفنه هذا مع تحمله لنظرات نظمية زوجته التي رأت كل شيء وعلمت بما فعل وقد هددها بالقتل إذا أخبرت أحدا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://enter-milan.yoo7.com
 
اخبار باب الحاره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
enter-milan :: اقسام كل شيئ :: كل شيئ عن مسلسل باب الحاره-
انتقل الى: